قصة عجيبة من الواقع كتبتها باختصار

قصة عجيبة من الواقع كتبتها باختصار

يحكي أن شيخ  مسن كان لديه دخل شهري مكون من راتبين  فقرر هذا الشيخ أن يستغل الراتب الأخر من الراتبين في فعل الخير فقرر أن يتكفل بامرأة جارته قد توافها زوجها وترك لها أطفال وكانت تعاني من عدم وجود مصدر دخل وقد قرر الشيخ العجوز أن يفعل هذا بسريه تامة دون أن يعلم احد

 فقام بالتنسيق مع موظف البريد ليقوم بتحويل الراتب الثاني لهذه المرأة الارمله وبالفعل قام موظف البريد المسئول بتحويل الراتب للمرأة وبهذا قد توفر للمرأة الارمله و أولادها الأيتام راتب شهري جيد يستطعن الإنفاق منه
ومرت الأيام وكل الجيران قد يحصل صدام بينهم وخلافات ولكن تلك المرأة الارمله كانت شديدة القسوة علي الشيخ المسن وكانت تصفه بأنه شديد الشح والبخل ولا يفعل خيرا أبدا علي الرغم من انه يمتلك الكثير من الأموال
 ولكن الشيخ لم يكن يهتم بتلك الاتهامات ولا يرد عليها
وبعد مرور سنه توفي الشيخ وجاء موعد استلام المرأة الارمله لراتبها وكالعادة ذهبت لاستلامه وتفا جئت أن موظف البريد يقول لها انكي لا تملكين أي حساب هنا ولا يوجد لكي أي أموال ولم تصدق السيدة ما قاله الموظف وقامت بتقديم شكوه ضده انه لا يريد أن يسلمها راتبها فقام المدير بالتحقيق فالأمر وبعد التحري اتضح انه جارها الشيخ الذي كانت دائما تتشاجر معه وتتهم بأنه لا يتصدق ولا يفعل خير هو من كان يعطيها المال كل شهر
فانهارت المرأة بعدما علمت بذلك وندمت ولم تتمالك دموعها فهي كانت تشهر به وتصفه باسوا الصفات والبخل وعدم التصدق وهو كان يعطيها المال بالسر
وهكذا عزيزي القارئ يعاملنا الله سبحان وتعالي فهو يسترنا وينجينا من مهالك ومصائب كثيرة ولكنن كثيرا منا يتذمر
فالحمد لله  دائما وأبدا
5 تعليقات

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!