قصة الرجل الجاحد الذي قام بعمل بسيط وأحسن الله به خاتمته

يحكي أن رجلاً كان جاراً لرجل جاحد لا يصلي ولا يصوم وفي يوم من الأيام رأى صاحب الحملات ( للحج والعمرة ) في منامه يطلب منه أن يأخذ ذلك الرجل الذي لا يصلي ولا يصوم إلى العمرة

واستغرب الرجل من هذه الرؤيا ولكنه لم يهتم لها وتكررت الرؤيا مرة ثانية فذهب الرجل ليسأل عن تفسرها
فقال له الشيخ : إن رأيتها للمرة الثالثة فأذهب له واحمله لعمرة وبالفعل رآه للمرة الثالثة فذهب له الرجل وطلب منه أن يأتي معه إلى العمرة

فقال : كيف اذهب معك إلى العمرة وأنا لا أصلي؟!

فقال إن رغبت أعلمك الصلاة فعلمه الوضوء والصلاة وبدأ الرجل يصلي
فقال : هيا إلى العمرة
وبالفعل ذهبا إلى العمرة واعتمرا وقبل أن يعودا قال صاحب الحملات للرجل هل تريد عمل شيء قبل أن نرحل
فقال : نعم أريد أن أصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم عليه السلام وعندما صلى الرجل مات في سجوده !!
فتعجب صاحب الحملة أشد العجب !!
كيف أرى هذا الرجل في منامي وآتي به إلى العمرة ليموت في هذا المكان وهو ساجد بعدما كان لا يصلي ولا يصوم لابد من أمر وراء هذا الرجل
وعندما عاد وأرسل إلى بيت أهله يسأل عنه وعن أعماله
فقالت زوجته إنه كان مشهور كما تعلمون بأنه لا يصلى ولا يصوم لكن كانت عندنا جارة عجوز وحيدة وكان يرحمها ويحمل لها الإفطار والغداء والعشاء لبيتها وكانت تدعو له بحسن الخاتمة
اللهم نسألك حسن الخاتمة…

من أسباب حسن الخاتمة

هو طاعة الله والاستمرار على العمل الصالح ولقد بشر الله تعالى من استقام على طاعته بان الملائكة تؤيده وتثبته عند مماته كما قال عز وجل:( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون* نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون)
اللهم ارزقني قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة
اللهم ارزقني حسن الخاتمة اللهم ارزقني الموت وأنا ساجدة لك يا ارحم الراحمين

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!