المدينة التي ذكرت في القرآن الكريم أرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد

المدينة التي ذكرت في القرآن الكريم أرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد

مدينة إرم ذات العماد هي مدينة الأحقاف التي ذكرت في القرآن الكريم،

أين توجد مدينة الاحقاف ( إرم ذات العماد )

وتقع ما بين اليمن وعمان، ويعود سبب تسمية المدينة بهذا الاسم نسبة إلي اسم إرم أحد الأجداد القدماء لقوم سيدنا هود عليه السلام رؤى في تفسير هذه ألأيه الكريمة أن مدينة أرم ذات العماد هي مدينة الأحقاف التي ذكرت في القرآن الكريم وسبب تسمية المدينة بالأحقاف يعود إلى معنى الرمال في الصحراء، فقد كان مكان إقامة قوم عاد في صحراء ظافر التي تبعد عن الجهة الشمالية من مدينة صلالة حوالي 50 كيلومتراً، كانت توجد في اليمن بينا حضر موت وصنعاء

من الذى بناء هذه المدينة

قد بنها شداد بن عاد وقوم عاد هؤلاء كانوا يمتازا بطول القامة كان يصل طول الواحد منهم اثنين عشر ذراعاً في الهواء أي حوالي 6 أمتار وكان لعاد هذا ولدان هم شداد وشديداً فملكا بعد والدهما البلاد وتجبرا وظلموا كانوا في شرك كبير، وكانوا يعبدون الأصنام، والآلهة من دون الله سبحانه وتعالى لا شريك له، وكانوا في ضلال كبير.

حيث كان قوم هود يستعملون قوتهم في البطش والتعالي في البلاد، وتجبروا على الأقوام وأنهما لما صفا لهما ذالك واستقراء قرارهما مات شديداً وبقيه شداد فأكمل غزواته حتى ملكه الدنيا وزانت له ملكها

كان شداد جباراً عنيداً عابدً للأصنام من دون الله سبحانه وتعالى محباً لقرأة الكتب القديمة كلم مره فيها عن ذكر ألجنه وما اعد الله فيها لأوليائه من قصور الذهب والفضة التي تجرى من تحتها لانهار وكانت نفسه أماره بالسوء تدعوه أن يجعل مثل هذه الجنة له في الدنيا وعتون على الله تعالى وكفراً به

قرار بناء المدينة 

فقال لأمرائه أنى متخذاً في الأرض مدينةً على صفة الجنة وأذنه لهم شداد أن يبدءوا العمل فيها لبناء جنته المزعومة فأمر بالذهب والفضة وأقيمت الجدران منهما ثم غلفت تلك الجدران بحجر ذهبية وفضية  بالدر و اليعقوت والعقيق وجعله الأبنية غرف من فوقها تشبهً بما سمعه بوصف الجنة جاعلاً جمع ذلك على أعمدةً رخامية عريضة ثم أجرى تحت المدينة قناةً عظيمةً ساقها من الأودية تحت الأرض ب40 فرسخ ثم أمره فأجريه من تحت تلك القناة سواقً سارت تجرى في سككً بين الشوارع والأزقة تجرى بماء الصافي وجعله طول المدينة 12 فرسخ وعرضها مثل ذلك ومكثه في بنائها 500 عام

أختاره الله لرسالته لقوم عاد سيدنا هوداّ عليه السلام

إن الله تعالى لما أذن أن يقيم الحجة على شداد وقومه اختاره لرسالته إليه سيدنا هوداّ عليه السلام وكان من صميم قومهم وأشرفهم ثم أن هود أتاه ودعاه إلى الإسلام والإقرار إلى ربوبية الله عز وجل واو حدانيته وان الله ليس كمثله شيء فتماد شداد في كفره وزينه له إبليس ما فعل من بناء المدينة التي لما يخلق مثلها في البلاد فلم ينصع لما أمره به هود عليه السلام وذلك حين تم لملكه 700 عاماً فانذره بالعذاب وخيفة بزوال الملك فلم يرتدع عن ما كان عليه ولما يجب هوداً إلى ما دعاه إليه

موت شداد

عادوا الوكلاء إلى شداد وقد انهوا بناء المدينة واخبروه بالفراغ منها فعزمه على الخروج إليها فخرجه في موكب عظيم بين حرسه ومواليه وخدمه وحشمه وأ وزراءه وأمراءه وصار نحوها وخلفاء على ملكه في حضرموت وسائر ارض العرب ابنه مرثد ابن شداد وكان مرثد هذا على ما يقال مسلماً مؤمناً بنبي الله هود عليه السلام فلما تقرب شداد من المدينة وبات على مسيرة يوماً ليله وكان صار له من العمر 900عام جاءت صيحة عظيمه من السماء فاجأت الجميع فمات هو وأصحابه أجمعون حتى لما يبقى منهم ناقل خبر وماتوا جميع من كان بالمدينة من الفعلة والوكالة والصناع وبقيت خلاء لا أنيس لها فحجبت عن أعين الناس هلكا شداد بن عاد ومن معه من الصيحة

مرثد بن شداد

وتوله الملك بعده ابنه مرثد ابن شداد فأمره بحمل أبيه من تلك الصحراء إلى حضره موت ليدفنه فحفره له حفرتنا بين الصخور وجعله على سريراً من ذهب وألقيت عليه 70 حلةً منسوجتان بقضبان الذهب التي لما ينتفع بدرهمنا منها لأنه مات على غير الإسلام ووضعه عند رأسه لوح عظيم من الذهب كتبه به لسان حال شداد

الكلمات التى كتبت عن لسان شداد

اعتبر يا أيها المغرور بالعمرٍ المديدٍ أنا شداد بن عادِ صاحبٌ الحصنِ المشيدِ وملكتٌ الشرقَ والغَربَ بسلطانِ شديدِ فأتى هودٌ وكٌنا في ضلالِ قبلَ هودِ فدعانا لو قبِلنا كانَ بالأمرِ الرشيدِ فعصيناهٌ ونادي: مالكم؟ هل من محيدٍ فأتتنا صيحةٌ تهوى من الأفقِ البعيدِ فتوافينا كزرع وسط بيداءِ حصيدِ

قد ذكره الله تعالى قوم عاد فى سياق حديثه عن نبيه هود عليه السلام قال تعالى: بسم لله الرحمن الرحيم

وَإِلَىٰ عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا مُفْتَرُونَ

ولقد حدد القران مكان قوم عاد في الأحقاف والأحقاف جمع حقف وهى تعنى الرمال ولم يعين القران موقعها إلا أن الإخباريين كان يقولون إن موقعها بين اليمن وعمان

وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ” لقد اخبر القران الكريم بأنه قوم عاد بنو مدينة اسمها ارم ووصفها القران بأنها كانت مدينه عظيمة لا نظير لها في تلك البلاد “أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ

في بداية عام 1990امتلئت الجريد العالمية الكبرى بتقرير صحفية تعلن أن اكتشاف مدينة عربية خرافية مفقودة اكتشاف مدينة عربية أسطوريه أسطورة الرمال والأمر الذي جعل ذلك اكتشاف مثير للاهتمام وأشار لتلك المدينة في القران الكريم ومنذ ذلك الحين فانه العديد من الناس الذين كانوا يعتقدون أن عاد التي روعا عنها القران الكريم أسطوره ولا يمكن اكتشاف مكانها لم يستطيعوا خفاء دهشتهم أمام ذاك الاكتشاف فاكتشاف تلك المدينة التي لما تذكر إلا على لسان البدوي قد أثار اهتماماً وفضولاً كبيراً

من اكتشف المدينة

عالم الآثار” نيكولاس كلاب ” هو الذي اكتشف تلك المدينة الأسطورية التي ذكرت في القران الكريم

أطلق اليونان على تلك المنطقة “العرب السعيد” وأطلق علماء العرب في العصور ألوسطه “اليمن السعيدة

2 تعليقان

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!