العلاج السحري حليب التين دواء لسائر الأمراض الجلدية المستعصية

العلاج السحري حليب التين دواء لسائر الأمراض الجلدية المستعصية

  • أقوى ما في شجر التين لبنه يفوق قوته بعض الأدوية الطبية الكيماوية وخاصة التين الغير مستوى الأخضر كما يوجد في عوده عند كسره من الورق وإذا أستخدم فور إخراجه وهو أجود ويمكن أن يجلب غصنا كاملا وحتى من غير ثمرته التين وجعله في ماء ليحافظ على رطوبته وحليبه مدة أكثر فهو يكفي للعلاج 

فوائده

  • دواء عظيم الفائدة لكافة الإمراض الجلدية دون استثناء ومن قوته تأتي النتيجة مسرعة بل وأحيانا من مرة واحدة وأقصى ما يتأخر كعلاج أسبوعا واحدا إلا أنه يقرح الموضع الذي يلامسه إن كان على الجلد والأحشاء الداخلية وهذه الخاصية القوية هي المطلوبة ليكون دواء فعالا وخاصة للثأليل يقطر عليه حليب التين ، أو يكوى بحطب التين مجرب
  • والبواسير والجيوب الأنفية وإزالة اللحم الزائد والبهاق والكلف والحكة والحساسية والجرب المتقرح والقروح المتعفنة والمتآكلة والغر غرينا والقباء والثعلبة وداء الفيل والصدفية وأمراض الشرج والخنازير وإذهاب الخال الشامة ، والمسامير والسوسة في القدمين واليدين
  • كما يستعمل لإزالة الشعر الغير المرغوب فيه ويقطع إنباته تدريجيا ، والأكياس المائية ، والجدري والصدفية ، وقوي الجلاء للبشرة ومنق للآثار المختلفة والبقع الملونة فيجب الاحتراس من ملامسة العين فيضرها ويجب تخفيفه أو جعل قطرات منه للاستعمالات الداخلية

– استخداماته لإمراض العين

  • مع العسل لغشاوة العين والظفرة والتهاب قرنية العين وابتداء الماء الأزرق وغلظ الطبقات ويجب الاحتراز أو تحت إشراف خبير

– استخداماته للأسنان

  • يقطر في السن المتآكلة لقتل الدود وإذا أكثر يفتت السن ويسقطه وعند استخدامه في الفم يجب عزل اللسان بالطباشير حتى لا يقرحه

– استخداماته لعلاج الرحم

  • علاج عظيم لكافة مشاكل المهبل والرحم من تليفات وأكياس وانسداد فينقي الرحم وينزل الحيض، هنا خيارين إما أن يستخدم قطرات أو تعبأ بكبسولات فارغة فيخرمش داخل المهبل ويكون قوي الفعل ، أو يخلط مع غيره من أدوية الرحم كالمراهم والكريمات أو زبد

– استخدامات أخرى

  1. – إذا قطر على التين وجفف لوقت الحاجة او بلوز مسحوق أسهل البطن ولين صلابة الرحم ، وإذا شرب مع الخل والماء أسهل بلغما ومرة ، مع دقيق الحلبة للنقرس
  2. – ومن كان خائفا من لبن التين لمعالجة كل هذه الأمراض فليأكل التين الأخضر غير مكتمل النضج مع قليل من عوده ، فيقلع كل الزوائد اللحمية ابتداء من الفم والبلعوم والجيوب الأنفية وانتهاء بالمخرج و بواسيره
  3. – ومفيد للبروستاتا خاصة إذا ضمد من أقرب موضع أليه أو إدخاله من خلال الإحليل بواسطة الكوادر الطبية
  4. – أوراق التين الطازج أكثر فائدة يشرب كالشاي لاضطرابات الحيض وإدراره وتعديل الهرمونات النسائية ، ويخفض نسبة السكري في الدم ويفعل نشاط البنكرياس والأنسولين، وينفع للربو ، والنقرس لكونه يعدل نسبة الحمض اليوريك في الجسم ، يمنع الاستسقاء ، يقوي العظام ، ويقي من ارتفاع الضغط ،وينشط الكلى والكبد يزيل تضخم الطحال ، ينشط الدورة الدموية والشرايين ويشفي أمراضها ، وتشنج القصبات الهوائية والتهابات الأغشية والحويصلات الهوائية ، وينظم اضطراب الحيض وطول مدته
  5. – له خواص مطهرة قابضة والقدرة على تطهير القروح الباطنية في الأغشية المخاطية مثل قروح الفم والرحم والمعدة ، وبنفس الوقت هو يقرح البدن ويفتح أفواه القروح خارجيا ومزجا بالدبق المسحوق يغنيك عن العمليات الجراحية والحديد لمعالجة أصعب القروح والدمامل والأكياس الدهنية والعبرة ففي مدة مكثه
  6. – يخرج الرمل من الكلى مع ماء الخاثر أو الخل
  7. – لذا تعبئة قنينة زجاجية من حليب التين لوقت الحاجة بمثابة كنز لا يعوض لمساعدة الآخرين لإسعافهم من الآفات الجلدية خاصة في وقت لربما غير موسم التين الذي يكثر فيه الحليب السحري لكل هذه المشاكل الصحية ويفعلونه البعض من غير أن يكشفوا أنه حليب التين ليسترزقوا منه
  8. يقال عنه يجمد اللبن مثل الانفخة ويذيب الجامد مثل الخل

التين والزيتون :

  • – ومن لطف الله وبركاته هذا النبات الذي ذكره سبحانه وتعالى مع الزيتون فهما صديقان بفوائدهما قويان في العلاج فرادى أو مجتمعان ، فإذا أريد تخفيف حدة لبن التين مزج بزيت الزيتون ، وإذا أريد تقوية زيت الزيتون في جميع استعمالاته العلاجية أضيف إليه حليب التين ، وصداقتهما لا تنحصر بالحليب والزيت وإنما بأوراق التين وثمر الزيتون وهنا ثمر الزيتون الني هو الأقوى ، للأمراض الجلدية خاصة، وأوراق الزيتون وثمرة التين وهكذا جميع ما في النباتين من أجزاء كيفما مزجا فهي خلطة متكاملة لمعالجة الكثير من العلل المزمنة المستعصية
  • – وإذا كنت حائرا ميئوسا من الأطباء في سقم ما خارج البدن أو في عمقه ما عليك إلا أن تسحق الزيتون الني أو نوى الزيتون و قطر عليه حليب التين وأضمده أو تحمل به من أقرب مكان الإصابة
  • – في عمق الدماغ والرأس كمادات عاليا فوق الجبين واستنشاق بخار الخلطة من الخيشوم
  • – والربو والأجهزة التنفسية استنشاقه من الفم
  • – مشاكل القولون وضعف الكلى والبواسير تحاميل شرجية
  • – أمراض الرحم والحيض والمهبل تحاميل مهبلية
  • – للمعدة مضادا بالسره وهكذا مع شرب خلطة زيت الزيتون ولبن التين ، أو شاي ورق الزيتون و ورق التين حتى في أمراض الكبد والبنكرياس والعصبية

إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!